روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

الحكَّام "اليساريون" يضعون الأصفاد في أيدي شيوعيين

بيان المكتب اﻹعلامي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني

عن واقعة اﻹستبداد الذي مورس ضد كوادر الحزب الشيوعي اليوناني

في وقت سعي حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلي لإقناع الشعب بأن "عصراً جديد" يبدأ بعد الانتهاء شكلياً من المذكرات المبرمة مع المقرضين، تُظهر الحكومة انزعاجها من صوت الحزب الشيوعي اليوناني، الذي يكشف الحقيقة. و بالتالي، ليس من قبيل الصدفة هو لجوئها نحو اتخاذ تدابير قمعية ضد الشيوعيين.

هذا و استنكر المكتب الاعلامي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني في بيان أصدره، واقعة اﻹستبداد الجديدة والتي يشير إلى أنها "منضوية في المحاولة المتواصلة لترهيب الشعب"، وهذه المرة ضد أربعة كوادر للحزب الشيوعي اليوناني، كانوا يقومون في مدينة لاريسا مساء 2 أيلول\ سبتمبر 2018 بوضع  ملصقات (بوستر) للترويج لمهرجان الشبيبة الشيوعية اليونانية  المكرَّس هذا العام لذكرى مرور 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي اليوناني و 50 عاما على تأسيس الشبيبة الشيوعية اليونانية.

و كما استنكر المكتب الإعلامي للحزب الشيوعي اليوناني "اعتقال كوادر الحزب الشيوعي اليوناني كمجرمين جنائيين، من قبل قوى كبيرة لعناصر الطوارئ ، ومجموعة ذيَّاس والأمن، و احتجازهم طوال الليل، ثم احضارهم في الصباح مكبلي اﻷيدي إلى  النيابة برفقة قوى الأمن المدججة بالسلاح وتقديمهم للمحاكمة، مع توجيه اتهامات لا تصدق، تزعم ارتكابهم أضراراً مميزة في الممتلكات العامة!.

إن قيادة وزارة حماية المواطن، هي في موضع المتهم، ويجب أن تقدم تفسيرا حول واقعة اﻹستبداد الجديدة ضد كوادر الحزب الشيوعي اليوناني. و في كل الأحوال فإن الرد على ذلك، سيقدم من قبل أعضاء و كوادر الحزب الشيوعي اليوناني و الشبيبة الشيوعية اليونانية، عبر نشاطهم اليومي لإنجاح فعاليات مهرجان الحزب الشيوعي اليوناني و الشبيبة الشيوعية اليونانية".

هذا و كان قد أطلق سراح الشيوعيين المعتقلين ظهر يوم 3 أيلول\سبتمبر، و وجهت لهم تهم ارتكاب ضرر مميز و حُدِّد تاريخ محاكمتهم في5 حزيران\يونيو 2019.

و يُشار إلى  قيام قوى الحزب الشيوعي اليوناني و الشبيبة الشيوعية اليونانية بتحرك، على حد السواء مساء الأحد (2/9)، خارج مقر الشرطة، والاثنين (3/9) خارج المحكمة، تحت شعار: "إن الترهيب لن يمر، إن صراع الشعب سيكسره".

هذا و شارك في تحرك إدانة اﻹنحدار الحكومي والتضامن مع الشيوعيين المعتقلين، النائب عن الحزب الشيوعي اليوناني ونائب رئيس البرلمان اليوناني، يورغوس لامبروليس، و  تاسوس تسيابلِس رئيس المركز العمالي في لاريسا الذي هو عبارة عن هيئة تمثيل نقابات المدينة.

 

 

larisa-symparastash-syllhpsh-stelexon-3

larisa-symparastash-syllhpsh-stelexon-17