روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

 

مظاهرة جماهيرية للنقابات في مدينة ثِسالونيكي

بعث العمال برسالة قوية إلى الحكومة من خلال المشاركة الجماعية في المسيرة التي نظمتها النقابات في مدينة ثِسالونيكي يوم السبت 12\9\2020. حيث شدد ممثلو العمال في خطاباتهم على ضرورة قيام تعزيز حاسم للنقابات و للنضال الجماعي المنظم، ضد هجمة الحكومة و رأس المال المناهضة للعمال، لكي لا يدفع الشعب ثمن الأزمة الاقتصادية الجديدة مرة أخرى.

 

 

 

وحضر التظاهرة الأمين العام اللجنة المركزية للحزب ذيميتريس كوتسوباس، الذي أدلى بالتصريحات التالية لممثلي وسائل الإعلام:
"
لا يمكن للطبقة العاملة و الشعب اليوناني، أن يثقوا بحكومة حزب الجمهورية الجديدة، و بالأحزاب السياسية الأخرى، التي بدلاً من إلغاء تدابير منبثقة عن المذكرات التي صوتت في صالحها معاً، تقوم اليوم على العكس من ذلك، بإضافة تدابير جديدة مع قوانين تشريعية، و إجراءات المسار السريع في البرلمان، مما يزيد من تقليص دخل الشعب، و تفكيك علاقات العمل، و إلغاء حقوق أعوام بأكملها لجميع العمال و في جميع القطاعات. حيث يُتخذ كلهذا تارةً بحجة الوباء و طوراً بحجة الأزمة الاقتصادية.

 

تمتلك اليونان اليوم إمكانيات إنتاجية غنية وإمكانات تقنية وعلمية، ولديها و بنحو رئيسي قوة عاملة من ذوي الخبرة والعلم، والتي  بإمكانها أن تفعل معجزات حقيقية إذا ما انتقلت ثروة اليونان و غدت ملكية اجتماعية مندمجة في التخطيط العلمي المركزي للاقتصاد و الخدمات، متحررة من الاتفاقات والأغلال الإمبريالية، مع الشعب سيداً فعلياً في سلطة بلاده.

 

إننا نوجه اليوم هذا النداء و ندعو الشعب اليوناني إلى الكفاح في هذا الطريق. مع تعزيز و تمكينالحركة العمالية ذات التوجه الطبقي،  أي جبهة النضال العمالي "بامِه"، و التحالف الاجتماعي لجميع القوى الشعبية، في اتجاه مناهض للرأسمالية و الاحتكارات، و في تعاون و تماشٍ مع الحزب الشيوعي اليوناني".

 

DETH_2020

 

14.09.2020

 

وحضر التظاهرة الأمين العام اللجنة المركزية للحزب ذيميتريس كوتسوباس، الذي أدلى بالتصريحات التالية لممثلي وسائل الإعلام:
"
لا يمكن للطبقة العاملة و الشعب اليوناني، أن يثقوا بحكومة حزب الجمهورية الجديدة، و بالأحزاب السياسية الأخرى، التي بدلاً من إلغاء تدابير منبثقة عن المذكرات التي صوتت في صالحها معاً، تقوم اليوم على العكس من ذلك، بإضافة تدابير جديدة مع قوانين تشريعية، و إجراءات المسار السريع في البرلمان، مما يزيد من تقليص دخل الشعب، و تفكيك علاقات العمل، و إلغاء حقوق أعوام بأكملها لجميع العمال و في جميع القطاعات. حيث يُتخذ كلهذا تارةً بحجة الوباء و طوراً بحجة الأزمة الاقتصادية.

تمتلك اليونان اليوم إمكانيات إنتاجية غنية وإمكانات تقنية وعلمية، ولديها و بنحو رئيسي قوة عاملة من ذوي الخبرة والعلم، والتي  بإمكانها أن تفعل معجزات حقيقية إذا ما انتقلت ثروة اليونان و غدت ملكية اجتماعية مندمجة في التخطيط العلمي المركزي للاقتصاد و الخدمات، متحررة من الاتفاقات والأغلال الإمبريالية، مع الشعب سيداً فعلياً في سلطة بلاده.

إننا نوجه اليوم هذا النداء و ندعو الشعب اليوناني إلى الكفاح في هذا الطريق. مع تعزيز و تمكينالحركة العمالية ذات التوجه الطبقي،  أي جبهة النضال العمالي "بامِه"، و التحالف الاجتماعي لجميع القوى الشعبية، في اتجاه مناهض للرأسمالية و الاحتكارات، و في تعاون و تماشٍ مع الحزب الشيوعي اليوناني".