روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

تظاهرة منظمة أتيكي لذكرى تحرير أثينا من قبل الجيش الشعبي لتحرير اليونان

شارك آلاف من أعضاء وأصدقاء الحزب الشيوعي اليوناني يوم السبت 13 تشرين اﻷول\أكتوبر في تظاهرة منظمة أتيكي للحزب الشيوعي اليوناني، الكبيرة التي أقيمت في ساحة كواريّي  في أثينا بمناسبة الذكرى السنوية اﻠ74 لتحرير أثينا في شهر تشرين اﻷول\ أكتوبر 1944. هذا و دعا الحزب الشيوعي اليوناني العمال و الشعب بأكمله ليستمد القوة والإلهام من الملحمة الشعبية في فترة 1940، و أن يدرك أن العدو، مهما بدا قوياً، فهو ليس بمنيع، و أنه عبر التنظيم و اﻹلتفاف و الصراع باﻹمكان  هزم أصعب الخصوم.

 

 

هذا و تحدثت خلال التظاهرة المنضوية ضمن تظاهرات تكريم الذكرى المئوية للحزب الشيوعي اليوناني، لويزا رازو، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب و سكرتيرة منظمة أتيكي. حيث شددت في سياق كلمتها على:

"إن هذه الذكرى تعيد للذاكرة التاريخية هذا الانجاز الهائل من الصراع الذي لا هوادة فية و بجميع أشكاله، و بشكله المسلح بشكل أساسي ضد الاحتلال النازي من قبل الإمبرياليين الألمان وحلفائهم الايطاليين والبلغار، و هو الصراع الذي كان من عمل القوات الشعبية التي ترأسها الحزب الشيوعي اليوناني. [...] إن نشاط منظمة أثينا الحزبية في ذلك الوقت هو عبارة عن مرجعية. لأنه يثبت بالفعل تغير موازين القوى و ينير ماهية دور الطليعة تحت أي ظرف من الظروف. [...]

إن حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين و غيرها من مؤسسات الدولة والبرجوازية،  تتحدث عن تاريخ جبهة التحرير الوطني و الجيش الشعبي لتحرير اليونان، ضمن سعي جوهري نحو عزل علاقتهما الأساسية مع الحزب الشيوعي اليوناني. و حتى عندما لا تتجاهل هذه العلاقة، فهي تسعى إلى تشويه الاستنتاجات الطبقية الأساسية [...] وعلاوة على ذلك، فإن "القناع الوردي" للحكومة هو عبارة عن تعهد نحو حلفائها الحاليين و حلفاء الغد السياسيين. [..] إن كل هؤلاء يريدون إخفاء الحقيقة عن الشعب، وخاصة عن الشباب. و هي الحقيقة القائلة بأنه ساعة بذل الكُثر و الكثيرات حتى حياتهم في صفوف جبهة التحرير الوطني و الجيش الشعبي لتحرير اليونان و المنظمة الوحدوية للشباب اليوناني، خلف الحزب الشيوعي اليوناني،  كانت الطبقة البرجوازية و أحزابها تتعاون مع المحتل  أو قد فرت إلى خارج البلاد أو  تآمرت من داخلها ضد الجيش الشعبي لتحرير اليونان و ضد الشعب المناضل".

وفي ختام كلمتها، دعت الطبقة العاملة والشباب و الشرائح الشعبية اﻷخرى للدفاع عن مستقبلها وحياتها واحتياجاتها.

فمع حزب شيوعي يوناني أكثر قوة في كل مكان، في مواقع العمل، والحركة الجماهيرية و الهيئات والأحياء العمالية الشعبية،  و ضمن هذا المنظور، ينفتح طريق التخلص النهائي للشعب من قيود الاستغلال و القهر، الرأسماليين.

هذا و كان قد حضر التظاهرة وفد كبير من لجنة الحزب المركزية،  برئاسة أمينها العام ذيميتريس كوتسوباس.

 

 

 

Rally of the KKE on the 74th anniversary of the liberation of Athens

 

15.10.2018