روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

بيان مشترك صادر عن الحزب الشيوعي اليوناني و الحزب الشيوعي التركي

 
1. يوجه الحزب الشيوعي التركي  والحزب الشيوعي اليوناني، إبان يوم أول أيار\ مايو العمالي 2018، تحية كفاحية حارة إلى الطبقة العاملة و شعبي البلدين وشعوب منطقتنا و يدعوان لتعزيز صراعنا المشترك ضد الحكومات البرجوازية و السياسة المناهضة للشعب و ضد رأس المال و سلطته و لإدانة جماهيرية للحروب الامبريالية الضخمة وتطوير الصراع من أجل إسقاط بربرية الرأسمالية، من أجل الاشتراكية التي هي مستقبل الشعوب.


2. إن الحزب الشيوعي اليوناني و الحزب الشيوعي التركي يكافحان من أجل المصالح  العمالية و الشعبية، و هما يواجهان التطورات المعقدة في منطقتنا مع استنادهما إلى الأممية البروليتارية والتضامن الأممي.

إن التناقضات والمزاحمات الجارية حول موارد الثروات الطبيعية وخطوط الأنابيب والطاقة، و حيازة الأسواق و السيطرة على المناطق ذات اﻷهمية الاستراتيجية، تتخلل النظام الإمبريالي وتتجلى بقوة في منطقتنا، وهي أساس قيام "البؤر الساخنة" للتدخلات والحروب الامبريالية مثل تلك نعيشها في سوريا وليبيا والعراق.

حيث تتصدر سباق المزاحمات الجاري، الولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا و غيرها من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، و يشارك فيها عدد كبير من البلدان الرأسمالية و من ضمنها تركيا واليونان من أجل الترويج لمصالح الطبقات  البرجوازية.

إن كل من التعاون و المزاحمة القائمة بين الطبقتين البرجوازيتين لتركيا واليونان يخدمان مصالحها الخاصة ولا يمتان بصلة  لمصالح الشعبين.


3. يُدين الحزب الشيوعي اليوناني و الحزب الشيوعي التركي سياسة الحكومتين البرجوازيتين في كلا البلدين والقمع والاضطهاد الممارس ضد الحزب الشيوعي والشبيبة الشيوعية في تركيا، كما و عداء الشيوعية المستخدم في بلدينا ﻛ"أداة" للترويج للسياسة المناهضة للشعب.


4. يُعرب حزبانا عن قلقهما الشديد إزاء التطورات في بحر إيجه وشرق المتوسط  و يعارضان في كل حال قيام أي حادثة ساخنة و حرب. و  يعارضان الانتهاكات الحدودية في بحر إيجه والتشكيك بالمعاهدات الدولية التي رسَّمت الحدود في المنطقة.

و يدعم الحزب الشيوعي اليوناني و الحزب الشيوعي التركي موقف عدم تغيير الحدود والمعاهدات التي رسَّمتها و يكافحان من أجل فك ارتباط البلدين عن مخططات الإمبريالية، وعودة قواهما من مهام حلف شمال الاطلسي والبعثات الإمبريالية الأخرى من الخارج، و يطالبان برحيل حلف شمال الأطلسي عن بحر ايجه.

ليس لشعبي تركيا واليونان ما يتقاسمانه بينهما و لهما المصلحة في المطالبة بالعيش بسلام و في الكفاح من أجل مستقبلهما،  لإلغاء استغلال الإنسان للإنسان.


5.  لقد أثبتت التجربة أن مشاركة كِلا البلدين في حلف شمال الاطلسي و توسع هذا المركز العسكري الإمبريالي في المنطقة، هو موجه ضد الشعوب والسلام، حيث سيواصل كِلا الحزبان صراعهما من أجل فك ارتباط بلدينا عن حلف شمال الاطلسي.


6. إن الاتحاد الأوروبي هو اتحاد رأسمالي دولي يغدو باضطراد أشد خطورة على المصالح الشعبية. إن حزبينا متموضِعان ضد  انضمام بلدان جديدة، مثل تركيا الى الاتحاد الاوروبي و يدعمان حق كل شعب في النضال من أجل فك اﻹرتباط عن هذا اﻹتحاد   الإمبريالي، و الذي هو هدف يناضل من أجله الحزب الشيوعي اليوناني باتساق على مر الزمن.


7. يدين الحزب الشيوعي اليوناني و الحزب الشيوعي التركي  و لمرة أخرى الحروب الإمبريالية في أفغانستان والعراق وليبيا والحرب الامبريالية الدموية الممتدة لسبع أعوام، التي تشنها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي و الدول العاتية في الاتحاد الأوروبي، ضد الشعب السوري في سياق مزاحمتها لروسيا وإيران، و التي كلفت وقوع مئات الآلاف من القتلى و نزوح الملايين من اللاجئين.

إننا  ندين العدوان الإمبريالي الذي شنته في (14 نيسان\أبريل) الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، بدعم من منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، على سوريا بذريعة استخدام الكيماوي من قبل الجيش السوري. و نعرب عن تضامننا الأممي مع الشعب السوري. و نواصل الكفاح المناهض للحرب و للإمبريالية ونحيِّي التحركات الشعبية ضد العدوان الإمبريالي.

لقد ندد حزبانا بذرائع الإمبريالية حول مكافحة الإرهاب و كانا قد كشفا أن منظمة "الدولة الإسلامية" اﻹجرامية وغيرها من المنظمات المماثلة تم إنشاؤها و تمويلها و تدريبها من قبل الولايات المتحدة وحلفائها لتعزيز المخططات الإمبريالية في المنطقة.

إن حزبينا ينددان بحضور القوات التركية في شمال سوريا ويدعوان إلى الانسحاب الفوري لجميع القوات الأجنبية من سوريا، مع  إسنادهما أن التطورات في هذا البلد -كما في كل بلد- هي قضية شعبه.

إن من غير الممكن حل المسألة الكردية لصالح شعوب المنطقة بإشراك الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، على أساس تطلعاتهم الخاصة. حيث ترتبط حقوق السكان الأكراد و حل المسألة الكردية في صالح شعوب المنطقة، بالصراع المشترك لشعوب المنطقة، و بتطوير نشاط متسق  مناهض للإمبريالية، و بالصراع من أجل السلطة العمالية.

و يصطف الحزب الشيوعي التركي والحزب الشيوعي اليوناني ضد تأجيج مشاكل الأقليات الموجودة و الغير موجودة  والتحريض الوحدوي المُستخدَم لتغيير الحدود، و ندعو الشيوعيين في المنطقة لتصدر مواجهة المخططات الامبريالية  و النزعة القومية والمطامع التوسعية.


8. يُعرب الحزب الشيوعي اليوناني و الحزب الشيوعي التركي عن تضامنهما مع شعب قبرص، من  قبارصة  أتراك و يونانيين  و يدعمان حلاً عادلاً و دائماً للمشكلة القبرصية مع انسحاب قوى الاحتلال العسكري وجميع القوى الأجنبية من قبرص، من أجل قبرص مستقلة ذات سيادة واحدة، جنسية واحدة و شخصية دولية واحدة، خالية من القواعد والقوى العسكرية الأجنبية، وطناً مشتركاً للقبارصة الأتراك و اليونانيين و اللاتين والأرمن والموارنة، دون حُماة و ضامنين أجانب.


9. يعرب حزبانا عن تضامنهما مع شعب فلسطين الذي يكافح ضد الاحتلال الإسرائيلي. و يُدينان الموقف الأمريكي الاستفزازي للاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل و موقف  الاتحاد الأوروبي غير المقبول الذي يساوي "الجلاد" مع "الضحية".

و يدعم حزبانا الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة مع القدس الشرقية عاصمة لها، على حدود عام 1967.


10. يتعاون الحزب الشيوعي التركي والحزب الشيوعي اليوناني في إطار "المجلة الشيوعية الأممية" النظرية و "المبادرة الشيوعية الأوروبية" و في اللقاءات اﻷممية و الإقليمية للأحزاب الشيوعية والعمالية، و سيواصلان جنبا إلى جنب مع أحزاب شيوعية أخرى محاولة تعزيز وحدة الحركة الشيوعية و صراعها من أجل إعادة تشكيلها الثوري.

و يتوجه حزبانا نحو شعبي البلدين وشعوب المنطقة، و يدعونها إلى تعزيز النضال ضد النظام الاستغلالي الذي يلد الأزمات والبطالة والفقر واللجوء وتدهور التعليم والثقافة، والتدخلات والحروب الامبريالية. لكي نعزز المحاولات من أجل الوحدة الطبقية للطبقة العاملة و تحالفها الاجتماعي مع الشرائح الشعبية المضطهدة من قبل الاحتكارات، و لتطوير الصراع الطبقي، والصراع من أجل السلطة العمالية، من أجل الاشتراكية، التي هي في الوقت الحاضر أكثر راهنية وضرورية .


نيسان\أبريل 2018

الحزب الشيوعي التركي – الحزب الشيوعي اليوناني