روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

تظاهرة كبيرة للحزب الشيوعي اليوناني في ثِسالونيكي

ذيميتريس كوتسوباس: خطَرٌ على الشعوب هو “اهتمام” "الولايات المتحدة الأمريكية و الناتو و الاتحاد الأوروبي بالبلقان

أعرب الشعب العامل في مقدونيا اليونانية عن قراره بتصعيد الكفاح ضد المخططات الإمبريالية والمخاطر التي تجلبها لشعب بلادنا و شعوب المنطقة، بعد ظهر يوم 6 آذار\مارس، متحدياً المطر و مشاركاً بنحو جماهيري و كفاحي في تظاهرة كبيرة لمنظمة الحزب الشيوعي اليوناني في مقدونيا الوسطى في مدينة ثِسالونيكي، حيث تحدث الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني ذيميتريس كوتسوباس الذي عرض مواقف الحزب من التطورات في منطقة البلقان، والشرق الأوسط، و  العلاقات اليونانية التركية والقضية القبرصية، بعد تصعيد عدوانية تركيا.

 

 

و سجَّل ذيميتريس كوتسوباس في كلمته أن "اهتمام" الولايات المتحدة  و الناتو و الاتحاد الأوروبي بشمال اليونان، مع التركيز على ثِسالونيكي، هو متعلق بتنفيذ مخططاتهم الإمبريالية في المنطقة، ضمن مزاحمتهم مع روسيا والصين. و لهذا السبب، "استهدف" كل من الولايات المتحدة و الناتو شمال اليونان، الذي لا يتواجد فحسب في "قلب" شبه جزيرة البلقان، بل أيضاً في نقطة حاسمة بالنسبة للمشاريع المتضاربة لنقل الطاقة والبضائع.

و لذا كان السفير الأمريكي  قد أعلن ثِسالونيكي ﻛ"بوابة دخول" غرب البلقان وجنوب شرق أوروبا. و لهذا هو السبب tفهم يقومون ﺑ"هندسة" مخططات لقواعد عسكرية جديدة، كما هو الحال في ألِكسندروبوليس.


هذا و أكد الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني أن تصعيد العدوانية التركية في منطقة بحر إيجه و المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، يضحد مزاعم الحكومة التي تقوم بترضية الشعب. حيث شدَّد كوتسوباس على أن حلف شمال الاطلسي لم يحمِ حتى اليوم الحقوق السيادية لأي بلد، و هو ليس في صدد حمايتنا لاحقاً.


و شدَّد  الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني في سياق تطرُّقه إلى الاتفاق الذي تعده حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين، مع جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة، على أن الحزب الشيوعي اليوناني لن يصوت لصالحه، و ذلك لأن هذا اﻹتفاق يجري من أجل انضمام جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة إلى الناتو و هو لن ينهي الدعاية التوسعية، و لن يضمن الاعتراف المتبادل بحرمة الحدود و سلامة أراضي كِلا البلدين، و لا قيام التغييرات الضرورية في دستور البلاد المجاورة.

ودعا ذيميتريس كوتسوباس الشعب  للتجند بجانب الحزب الشيوعي اليوناني الذي هو الحزب الوحيد القادر على قيادة إعادة صياغة الحركة العمالية و الصراع  ضد الحرب الإمبريالية، و ضد تدخلات حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي. لكي يتواجد الشعب فعلياً في موقع السلطة.

هذا و تلى التجمع قيام مسيرة كفاحية نحو القنصلية الأمريكية في ثِسالونيكي. حيث ندد  آلاف من المتظاهرين الحاملين لافتات ورايات الحزب الشيوعي اليوناني أن "الامبرياليين يعيدون اقتسام اﻷرض و يرسمون الحدود بدماء الشعوب"،  و دعوا إلى نفير مقاومة و نضال معلنين "التضامن مع الشعوب التي تكافح ضد مخططات الإمبرياليين" و هتفوا: " لا لأي خوف، لا لأي خضوع، مع الحزب الشيوعي اليوناني نحو إسقاط الرأسمالية".

هذا و قام أعضاء الشبيبة الشيوعية اليونانية بإبراز همجية الموت الذي يزرعه اﻹمبرياليون و عزم الشعب المصمم على اﻹنقلاب، عبر عرض مثير للإعجاب، مع صفارات الحرب وأصوات القصف التي تمزق الهواء، خارج القنصلية اﻷمريكية.   حيث قاموا بحرق العلم الأمريكي و هتفوا: "لا لأي خضوع للإمبريالية، إن الشعوب هي القوة العظمى الوحيدة"!.

 

 

KKE Rally, Thessaloniki

 

07.03.2018