روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني

بيان حول رحيل قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو

إن "الحل" التقسيمي المروج له في قبرص والتطورات الخطيرة في المنطقة، مدمغان بختم المخططات اﻹمبريالية

 

أجري يوم 11 تموز\يوليو 2017 نقاش في البرلمان اليوناني بين زعماء الأحزاب السياسية حول تطورات القضية القبرصية و نتائج مفاوضات جنيف.

حيث شدَّد ذيميتريس كوتسوباس اﻷمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني على أن المشكلة القبرصية هي مشكلة دولية لغزو واحتلال الجزء الشمالي من قبرص من قبل تركيا. وأنها مدمغة بختم تدخل حلف شمال الأطلسي كذا و أيضا  بختم المخططات الإمبريالية اﻷشمل في المنطقة.


و ذكَّر بأن الحزب الشيوعي اليوناني عارض في الماضي و بنحو كفاحي خطة "عنان" التقسيمية، التي لم لكن بعادلة و لا قابلة للحياة و التي كانت ستورط شعوب قبرص واليونان وتركيا في مغامرات جديدة.


وأكد أن"الحل" الذي يجري "طبخه" في الآونة الأخيرة تحت غطاء "اتحاد منطقتين و مجتمعين" يشكل تقسيماً لقبرص، و هو ذو سمة تقسيمية و خطرة. وأضاف: "إننا نخشى أن هذا هو هدف مختلف المقترحات التي يُعمل عليها في أركان الولايات المتحدة وبريطانيا والأمم المتحدة مع مسؤولية مشتركة للحكومتين القبرصية واليونانية، كتوصيات إحداث قوة عسكرية و قوة شرطة دولية بمشاركة القوات التركية، و إحداث آلية رصد حلٍ ما، حتى قبل وجوده.


حيث تستهدف التدخلات المنهجية للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي إجمالاً في ممارستها العملية،  تسريع المحادثات وتوقيع اتفاقية، بغرض خلق أمر واقع من أجل تمهيد الطريق لاستغلال احتياطيات الطاقة في الجزيرة في مصلحة   قطاعات من الطبقات البرجوازية في الدول المعنية و في صالح مختلف المخططات الأوروأطلسية.


و هي التي تستهدف في الوقت نفسه، استغلال الموقع الجيواستراتيجي لقبرص، التي أقيمت فيها قواعد لحلف شمال الاطلسي و بريطانيا، في سياق المزاحمة مع روسيا و ظروف احتدام التناقضات اﻷشمل و هي تلك المحتدمة في أي حال على الصعيد الدولي".

و في ذات الوقت، أبرز ذيميتريس كوتسوباس مسؤوليات القوى السياسية البرجوازية حول التطورات الخطيرة، مسجِّلاً: "مهولة هي مسؤوليات حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين كذا و حزب الجمهورية الجديدة والأحزاب الأخرى التي روجت للإتجاه اﻷوروأطلسي و "زريبته" اﻹجبارية لبلادنا.


إنكم تقومون من جهة باﻹشادة بمشاركة اليونان و تركيا في الناتو باعتبار ذلك عامل "سلم وأمن" وعندما تتجاوز الاستفزازات التركية كافة حدودها، مُعملة في اختراق المياه الإقليمية و مجال البلاد الجوي، تخرجون من جيبكم "ورقة" ما يسمى ﺑ"التحالف الثلاثي "بين بلادنا وإسرائيل وقبرص ومصر، باعتباره “طوق نجاة” جديد.


أي أنكم تزرعون في كلتا الحالتين آمالاً واهية، و هي الزاعمة بأننا ستمكن هنا في اليونان و في قبرص من استغلال احتياطات الطاقة من أجل "التنمية" سيئة السمعة و الخروج من الأزمة، إما عبر مراعاة تركيا، أو عبر استدعاء حضور "الشرطي" المتمثل بالولايات المتحدة إلى منطقة شرق المتوسط.

أنكم تقولون الأكاذيب و حتى على نحو واعٍ! لأنكم تعلمون جيداً أن هذه الإحتياطات و أرباحها ستذهب نحو جيوب شركات الطاقة العملاقة، نحو احتكارات هذا القطاع.


و في ظروف الرأسمالية الاحتكارية، أي الإمبريالية، تقوم هذه الاحتياطات بجذب المزاحمات القوية والحروب الامبريالية نحوها، كما يجذب العسل الذباب".


وأخيرا، أدلى في اشارة الى اقتراح الحزب الشيوعي اليوناني: "هذا هو السبب في أن أرضية موقف الحزب الشيوعي اليوناني، متعارضة مع المواقف التي تخدمونها و مع اﻷرضية التي تخلقونها لتمرير مخططات غريبة عن المصالح الفعلية لشعب قبرص – من قبارصة يونانيين و أتراك – كذا و عن مصالح الشعب اليوناني المتواجد في دوامة مصالح غريبة عن مصالحه، و أيضا عن مصالح الشعب التركي، الذي ينزف تحت نير نظام استبدادي، و يسفك دمه من أجل مصالح حكم أثرياء تركيا.


إننا نكافح من أجل المصالح الموحدة لكل الشعب العامل في قبرص، لا من أجل مصالح احتكارات الطاقة اﻷمريكية والأطلسية وحلفائكم الآخرين!

و نؤكد على ضرورة تنسيق صراع الطبقة العاملة والشرائح الشعبية في قبرص وتركيا واليونان، للقضاء على تبعات اﻹحتلال ضمن منظور إجمالي للتحرر من أصفاد الاستغلال.

إننا مصطفون في صالح الانسحاب الفوري لقوى الإحتلال وجميع القوات الأجنبية الأخرى من قبرص.

و نؤيد عموماً إزالة آثار الاحتلال التركي، و إيقاف الاستيطان ولمعالجة هذه المشكلة، مع مراعاة معايير إنسانية و اجتماعية، وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم.

و نؤيد إغلاق القواعدالاطلسية- البريطانية وإلغاء الوضع الذي تمتعت به على مدى سنوات عديدة، مع مواصلة الكفاح من أجل إغلاق قاعدة سوذا وغيرها من القواعد الامريكية- الاطلسية المتواجدة في اليونان.

و يعتقد الحزب الشيوعي اليوناني بوجوب توجه صراع الطبقة العاملة و الشرائح الشعبية نحو هدف قبرص سيكون سيدها الحقيقي متمثلاً في شعبها، من قبارصة يونانيين و أتراك و أرمن و لاتين و موارنة.

قبرص موحدة، مستقلة، ذات سيادة واحدة، و مواطنة واحدة وشخصية دولية واحدة، خالية من القواعد و القوى أجنبية، دون ضامنين وحماة أجانب".

 

 

14.07.2017