روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني

بيان حول رحيل قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو

عمال يونانيون و مهاجرون و لاجئون نكافح على نحو منظم ضد الرأسمالية

 

على مدى يومي 30 حزيران\ يونيو و 1 تموز\ يوليو، استضاف منتزه "فيكس" في أثينا و للمرة اﻠ17 على التوالي التظاهرات السياسية - الثقافية للمنظمة المنطقية للحزب الشيوعي اليوناني في أتيكي  المخصصة للعمال اليونانيين والمهاجرين و اللاجئين.
هذا و كانت قد أجريت ضمن الفعاليات المذكورة، نقاشات سياسية و عروض موسيقية و مسرحية، في حين تضمَّن ركن اﻷطفال المخصص، نشاطات غنية.

و كان  المكتب السياسي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني، ثوذوريس خيونيس قد دعى في سياق كلمته إلى تعزيز النضال المشترك "ضد الاستغلال الذي يغدو باضطراد أكثر وحشية وضد  الإرهاب في مواقع العمل، كعنصرين يحافظان على امتيازات القلة، أي امتيازات سادة الثروة التي ينتزعونها من عمل الكثرة أي جميع العمال المحليين والأجانب،  بدعم من حكوماتهم".


كما و ذكر ثوذوريس خيونيس أن "ما من شيء يفرق العمال اليونانيين واللاجئين و المهاجرين. و يوحدنا الحق في عيش حياة أفضل في مجتمع جديد في اليونان وفي أوطانكم، لكي نطرد بغير رجعة، نظام الاستغلال و الفقر والحروب الامبريالية، أي النظام الرأسمالي،  "، بينما سجَّل خيونيس، في سياق كلامه نحو المهاجرين:" إن النظام الذي طردكم من أوطانكم نحو اليونان كما و نحو  بلدان أخرى،  ليس بقادر على ضمان حياة كريمة و عمل مع حقوق،  لا لليونانيين ولا للعمال الأجانب". و دعى للتجند في صالح الحزب الشيوعي اليوناني، بقوله: "بذات اﻷمانة يكافح الحزب الشيوعي اليوناني،  من أجل حقوق ومصالح العمال اليونانيين، يدافع أيضاً، عن موقع ومصالح المهاجرين وأولادهم الذين يعملون ويعيشون في اليونان، وعن حاجات اللاجئين. وذلك لأن الحزب الشيوعي اليوناني وحده، هو من يكافح من أجل القضاء على الشر الذي يعيق الشعوب من العيش بكرامة وأمان و من أن تكون أسياداً في أوطانها. و لأن الحزب الشيوعي اليوناني وحده هو من يربط معالجة عواقب مسألة الهجرة – اللجوء مع معالجة الأسباب التي تلدها. عبر إيقاف الحروب الإمبريالية، وإلغاء الاستغلال ".


هذا و كانت قد شاركت في الفعاليات 19 من جاليات المهاجرين من اثيوبيا وأرمينيا وبلغاريا وغانا وزيمبابوي والكاميرون وكينيا ومدغشقر ومولدوفا والمغرب وبوركينا فاسو ونيجيريا وباكستان وفلسطين وروسيا، وسيراليون، والسودان، وسري لانكا وتنزانيا.


وتضمن البرنامج الثقافي أيضا، عروض رقص من قبل الجمعية الروسية "بيريوسكا" و من سري لانكا ومن مجمع الصداقة اليونانية المولدافية”مولدافا”. كما و قدم مركز البحوث اليونانية الفولكلورية عرضا بعنوان "من نهر الدانوب إلى إفروس"، في حين قدمت الفرقة الموسيقية التابعة لمنظمة الحزب في غرب أثينا، عرضاً موسيقياً مسرحياً حول موضوع اللجوء والحرب. و كانت اﻷمسيتان قد اختتمتا بعرض موسيقي يوناني تقليدي.

 

 

festival-metanastwn-19

5/7/2017