روابط المواقع القديمة للحزب

إن الصفحات الأممية للحزب الشيوعي اليوناني تنتقل تدريجياً إلى صيغة موقع جديد. بإمكانكم الوصول إلى النسخات السابقة للصفحات المحدثة سلفاً  و محتواها عبر الروابط التاليةَ:

إن الافتراءات لن تمر

تموضع قسم العلاقات الأممية في الحزب الشيوعي اليوناني 

 

تتداول في الأيام الأخيرة على الإنترنت من قبل مجموعة كارميلو سواريز و خوليو ديّاس، التي نشأت بعد انقسام الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا، افتراءات مختلفة بحق الحزب الشيوعي اليوناني.

إن الافتراءات الممارسة ضد حزبنا تفضح بشكل لا يمكن إصلاحه، أولئك الذين يكتبونها كما والذين يتداولونها.

حيث يُسعى في جوهر الأمر عبر المحاولة الاستفزازية نحو ربط انقسام الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا بالحزب الشيوعي اليوناني، و نحو إخفاء المسؤولية الكبيرة لمجموعة كارميلو سواريز و خوليو ديّاس عن تقهقرها الأيديولوجي السياسي، وعن انقسام حزبها، و إلقاء مسؤوليات ذلك، على أحزاب شيوعية قدمت على مدى سنوات عديدة، مساعدتها الأممية ودعمت نشاط الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا، على أساس مبدئي و مع نكران للذات.

و كما كنا قد سجَّلنا في تموضعنا السابق، فقد حاولت هذه المجموعة محو الطابع الاشتراكي لثورة أكتوبر وتقليص دور نظرية الماركسية اللينينية الكونية، في حين انغماسها في إبراز مواقف تروتسكية.

و من أجل تغطية مسؤولياتها الكبيرة عن الوضع التفكيكي الذي نشأ في الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا، تلجأ نحو محاولات إلهاء عبر قيامها ﺒ"تحليلات" طريفة حول التطورات في اليونان، و تجتر مزاعم تستخدمها قوى حزب اليسار الأوروبي و إجمالاً قوى الطيف الانتهازي، كما و مجموعات تروتسكية و سواها من الهامشية المعدومة الهيبة و المكانة في بلدنا، من أجل الحد من أهمية الصراع الغني للحزب الشيوعي اليوناني وسياسته الثورية التي تأكدت مؤخراً، عبر مؤتمره اﻠ20.

حيث تُلغي مجموعة كارميلو سواريز و خوليو ديّاس عبر مواقفها الظرفية الحالية، المواقف التي دعمتها من قبل للتو قبل بضعة أشهر، و التي أبرزت عبرها الدور الريادي للحزب الشيوعي اليوناني في تطوير الصراع الطبقي في اليونان، نائية بنفسها عن موقف عشرات الأحزاب الشيوعية والعمالية التي دعمت صراع الحزب الشيوعي اليوناني ضد هجمة رأس المال وسياسة حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين، المناهضة للشعب، و التي حيَّت العديد من النضالات الإضرابية و سواها من النضالات التي يتصدَّرها الشيوعيون.

إن الحزب الشيوعي اليوناني، الذي بذل خلال السنوات اﻠ20 الماضية محاولات كبيرة لتعزيز الإعلام المتبادل والتضامن والعمل المشترك بين الأحزاب الشيوعية والعمالية و من أجل صياغة استراتيجية ثورية فوق مبادئ الماركسية اللينينية والأممية البروليتارية، سيواصل عمله بمسؤولية في الاتجاه ذاته، مع التصدي للاتهامات الخبيثة والافتراءات.

و نظراً لقيام محاولة لتوريط موقع اﻠSOLIDNET في انقسام الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا، و هي التي من الممكن أن يكون لها عواقب سلبية على وظيفة هذا الموقع، فإننا نريد إبلاغكم بما يلي:

إننا نعتقد أن انقسام الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا لا ينبغي أن يضع موضع التشكيك كل الأمور التي حققناها حتى الآن من خلال اللقاءات الأممية كموقع اﻠSOLIDNET. حيث و بالتأكيد بإمكان كل حزب أن يمتلك أو لا يمتلك علاقات ثنائية مع الأحزاب الأخرى. و مع ذلك، ينبغي أن يُصان مشروع اﻠSOLIDNET.

و لهذا السبب، أي للحفاظ على سير وظيفة اﻠ SOLIDNET، اقترح حزبنا نحو مجموعة عمل اللقاءات الأممية التمثيل المزدوج للحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا. و نحن نعلم أيضا حصول حالات أخرى في الماضي. و على سبيل الذكر لا الحصر، نذكِّر بحضور مسألة خلال فترة وجود قائمة SOLIDNET، حول الحزب الشيوعي الأذربيجاني و الحزبين الذين نتجا عنه، و استخدم كلاهما اسم الحزب الشيوعي الأذربيجاني في قائمة SOLIDNET.

إننا نعتقد بوجوب العمل على نحو مماثل في حالة الحزب الشيوعي لشعوب إسبانيا.

 

قسم العلاقات الأممية للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني

 

12.05.2017